محام إماراتي: هذا الموقف القانوني لقضية المنهالي في أمريكا

أكد المحامي الإماراتي إبراهيم الحوسني، أنه يحق للمواطن أحمد المنهالي رفع دعوى قضائية ضد موظفة الاستقبال في فندق “فيرفيلدز” التي زعمت أنه ينتمي إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، وأبلغت الشرطة عنه، كما يحق له الادعاء على إدارة الفندق وعلى شرطة أوهايو، لممارسة العنف معه وتعرضه للضرب من قبلهم ولإيذائه نفسياً وجسدياً.

وقال الحوسني: “يحق للمواطن أن يرفع الدعوى بأمريكا لكون الحادثة وقعت فيها، كما يمكنه المطالبة بالتعويض المالي عن البلاغ الكاذب المسجل من قبل الموظفة والفندق، كما يحق له الادعاء على عناصر الشرطة الذين قاموا بضربه، ويمكنه أن يثير الموضوع عبر جمعيات حقوق الإنسان لأنهم انتهكوا حريته الشخصية واعتدوا عليه بالضرب”.

وأوضح أن “اللباس من الحريات الشخصية والتي لا يحق لأحد أن يُجبر أحد على لبس زي معين أو أن يمنعه من لبس أي زي معين بما أنه لا يتعارض مع الآداب العامة”.

تعويضات
وأكد الحوسني أنه “لا يوجد في القوانين الأمريكية ما يمنعه من ممارسة حقه في ذلك، كما يحق للمواطن المنهالي المطالبة بالتعويضات من الفندق على مبدأ مسؤولية المتبوع عن التابع، وعليه أن يلجأ إلى سفارة دولة الإمارات بأمريكا في كل خطوة يقوم بها حتى لا يتعرض للاستغلال من قبل أي أحد”.

وكان رجل الأعمال الإماراتي، أحمد المنهالي، 41 عاماً، قد تعرض لعملية ضبط من قبل عناصر شرطة مدينة كليفلاند، التابعة لولاية أوهايو الأميركية، بسبب ارتدائه الزي الإماراتي الرسمي، بعد أن أبلغت موظفة الاستقبال في فندق “فيرفيلدز”، في كليفلاند، الشرطة عنه لأنها اشتبهت أنه ينتمي إلى تنظيم “داعش” الإرهابي بسبب ارتدائه الزي الإماراتي الرسمي.

منقول

(67)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .